صفحة جديدة 4
:: الرئيسية :: :: المنتديات :: :: التسجيل :: :: التحكم :: :: البحث :: :: اتصل بنا ::
 
:: RSS :: :: تويتر الشبكة :: :: صفحة الفيس بوك للشبكة ::


العودة   R4E منتديات شبكة روما إلى الأبد > الأقسام الرياضيه > منتدى الإســـتاد الأولمبــــي الإخباري ( STADIO OLIMPICO ) > القسم الإخباري

القسم الإخباري : أخبار الصفحه الرئيسيه للشبكه


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
كُتب : [ 08-09-2012 - 11:05 PM ]
 رقم المشاركة : ( 1 )
عضو إداري سابق مخضرم
رقم العضوية : 10163
تاريخ التسجيل : Apr 2007
الدولة : Q8
العمر : 29
الجنس :  Male
النادي : ^Bo-KaBooS^
مكان الإقامة : 7ade8at Keifan <3
عدد المشاركات : 5,819
عدد النقاط : 790941
قوة الترشيح : LOBSTER يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدLOBSTER يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدLOBSTER يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدLOBSTER يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدLOBSTER يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدLOBSTER يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدLOBSTER يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدLOBSTER يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدLOBSTER يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدLOBSTER يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدLOBSTER يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبد
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
Kuwait

LOBSTER غير متواجد حالياً

 

افتراضي نيكولاس بورديسو : اليوفي؟ روما تُريد الإسكوديتو ..! // مؤتمر صحفي مطوّل ..






شبكة روما إلى الأبد
المُدافع الصلب ، صمّام الأمان ، أو كما يُطلق عليه البعض " IL Gladiatore " ، الأرجنتيني نيكولاس بورديسو ، أقام مؤتمر صحفي مطوّل خلال فترة الراحة التي أعطاها الجهاز الفنّي للفريق اليوم وغداً ، على أن تستأنف التدريبات يوم الإثنين استعداداً لـ بولونيا مطلع الإسبوع القادم. بورديسو تحدّث عن عدة جوانب وركّز على عقليّة الفريق الممتازة هذا الموسم بقيادة زيمان ، وأوضح إن هدف الفريق هذا الموسم هو إسعاد الرومانيستا بـ الإسكوديتو الرابع في تاريخ النادي .. إليكم المؤتمر الصحفي كاملاً .. حصريّاً لـ شبكة R4E ..



مرحباً بورديسو ، وأخيراً عطلة نهاية الإسبوع وراحة من التدريبات ..؟
بعض الأحيان تكون فعلاً بحاجة إلى مثل هذه الراحة. إنها فرصة للذهاب لـ قلب المدينة مع العائلة ، سأذهب بنزهة مشياً للمركز التاريخي هُناك. بعد ذلك ، يوم الإثنين ، سنبدأ بالتفكير والإستعداد لـ بولونيا.

الإنتصار بالسان سيرو رفع الحماس عند الناس ..؟
إنه شيء جيّد ، مُهم. ولكن يجب علينا إثبات أقدامنا على الأرض ، لأنه هُنا في روما ، من السهل أن تقع بالأوهام. بهذه الحالة ، التوقّف يُساعد استعياب نتيجة السان سيرو ، ونُعيد نفس التجهيز والإصرار لأنفسنا من أجل العمل بالتواضع والإصرار. بولونيا سيكون منافس صعب ، مثل كاتانيا ، بالتأكيد ستكون هُناك معاناة إذا لم ندخل بالعقليّة المثالية.

ما رأيك بـ كلام كابيللو ، عندما قال إذا كنت تُريد الإسكوديتو ، يجب عليك الفوز على الفرق الصغيرة؟
بالضبط. أتذكّر أنني عندما فزت بالإسكوديتو مع الإنتر ، كان عن طريق الفوز على الفرق الصغيرة. حتى في هذا الوقت ، إذا كُنّا نُريد أن ننافس من أجل اللقب ، إذاً إنه واجبنا أن نُفكّر بكل لقاء على حدة مع عدم فقدان التركيز.

هل تُفكّرون أن روما هذه بإستطاعتها الفوز بالإسكوديتو؟
لا أُفكّر بهذه الطريقة ، لأنني أراها كـ نوع من الخرافات وأنا لا أؤمن بها. ولكن أستطيع أن أقول ، أن روما تستحق الفوز ، مكانة هذا الفريق من ضمن الفرق التي تفوز. لذا ، الهدف الأدنى لنا هذا الموسم هو المُنافسة حتى النهاية ، المنافسة من أجل المركز الأوّل. يجب تواجد الرغبة والقناعة بجانب الجودة من أجل ذلك. بالنسبة لي ، أرى تلك الخصائص متواجدة في هذا الفريق ، ولكن يتبقّى الملعب لـ يصدر الحُكم النهائي.

بعد عودتك من الإصابة القويّة التي تعرّضت لها ، ماذا وجدت في الفريق بعد غيابك عنه؟
وجدت روما ناضجة أكثر ، ذلك بفضل تجديد الخطة. الإدارة هي نفسها ، ولكن الفريق تغيّر. بالإضافة لذلك ، هُناك زيمان متواجد الآن ، والذي يُعد أكث خبرة وتجربة من لويس إنريكي ولكنهم جميعاً يتشابهون بالأفكار بعض الشيء ، المطلوب هو اللعب بكل أرجاء الملعب للفوز.

ما الذي لم يكن على ما يُرام مع لويس إنريكي الموسم الماضي؟
أوّلاً ، لا يُمكن إلقاء اللوم فقط على المُدرّب ، لويس دفع ثمن قلّة الخبرة. فقط ذلك. ولكنه مُدرّب جيّد وشخص ممتع ، واثق بأفكاره. مستر حقيقي. أنا واثق أن كرة القدم الخاصة به بالإمكان اللعب بها بأماكن عديدة. بالتأكيد يحتاج وقت أكثر من ما حصل عليه.

ما هو الفرق الأساسي بين زيمان ولويس إنريكي؟
إنهم مختلفين بطريقة التدريب ، الآن نحن نقوم بالكثير من التدريب البدني.

كيف هو زيمان بنظرة لاعب دفاع؟
لقد وصفوه لي أنه مُدرّب لا يهتم كثيراً بخط الدفاع. ولكني رأيت عكس ذلك ، إنه مُدرّب حذر جداً ومتوازن. بكلمات قليلة يجعل الأمر واضحاً بالنسبة لما يُريده من اللاعبين. لديه سلوك يعجبني كثيراً ، إسلوبه يُساعد اللاعبين الشباب بالفريق.

وما رأيك بزميلك الجديد في خط الدفاع كاستان؟ ما الإنطباع الذي تركه البرازيلي فيك؟
رائع. لاعب جدّي ولديه خبرة ويعرف متى يندفع ومتى ينتظر. أحاول أن أُعلّمه طريقة لعب بعض اللاعبين الذي من الممكن أنه لا يعرفهم.

بالنسبة لـ مدافع من القارة اللاتينيّة ، ما هي الصعوبة الكبرى خلال فترة التكيّف في الدوري الإيطالي؟
في إيطاليا ، وخصوصاً في الفرق الكبرى ، الدفاع يلعب بخط متقدّم وبخط واحد لعمل مصيدة التسلل. في أمريكا الوضع مختلف ، دائماً يكون إحدى المُدافعين لاعب حُر. أنا أيضاً عانيت في بداية رحلتي مع الإنتر ، مانشيني كان غاضب لأني دائماً أهاجم الخصم في المباراة. لم أكن أندفع في الوقت المناسب. أيضاً هُناك مشكلة أخرى ، هُنا في الكاتشيو الإيطالي ، الكرة تدور بشكل أسرع.

ما رأيك بالمُدافعان الصغيران ماركينهوس ورومانيولي؟
إنهم جيدين جداً. ماركينهوس سريع جداً ، لديه قوة بدنيّة من الممكن ملاحظتها على الفور. رومانيولي مُدافع إيطالي مثالي ، يتمركز بشكل جيّد ، صعوبة في القفز ، جيّد تكتيكيّاً. يلعب الكرة ولا يشتّتها بعيداً أبداً.

حتى بعد إصابة قويّة في الركبة ، بورديسو يعود لمركزه الأساسي ويعود ليكون نقطة مرجعيّة للجميع ..
أنا أتحكّم بصعود المُدافعين ، أو العودة للوراء. ولكن الحركة الأولى بحالة فقدان الكرة تبدأ من المهاجمين. إذا المُهاجمين ضغطوا على الخصم ضغط عالي ، المدافعين يجب أن يصعدوا للأمام أيضاً ، وإلا سنفقد الإتزّان داخل الملعب. ضد الإنتر ، التحركّات كانت مثاليّة ، رأيتم كيف كان توتي يركض حتى الدقيقة الأخيرة صحيح؟!

في غرفة تبديل الملابس ، الجميع يستمع إلى صراخ بورديسو ..
بالطبع! من الرجال القُدامى بقينا ثلاثة (يضحك). ولكن بجديّة ، أحب أن أوصل صوتي لزملائي. حتى لو حصل اصطدام مع أحد. لذا أستطيع أن أكون مُقدّم المساعدة للفريق ، والأهم للشباب التي تنقصهم الخبرة.

لاميلا قال أن بورديسو كان عنصر أساسي في نضوجه ..
أنا سعيد لسماع ذلك. وأنا مقتنع أن هذا الموسم سيكون موسم إيريك. لديه الرغبة والجودة. يجب عليه إظهار نفسه وطريقة لعبه وهو يستطيع أن يفعل ذلك ، لأن الجميع يُساعده على النضوج والنمو ، وليس أنا فقط.

في ريسكوني ، كانت نقطة انفجار فلورينزي. هو يُرضي الجميع ..
تفاجأت بشخصيّة فلورينزي ، هو دائماً يحفّز الجميع ودائماً متحفّز. وأيضاً لديه الأفضليّة نظراً لـ أنه ابن روما ، ويعرف أجواء الفريق والمدينة. هو لاعب مهم بالنسبة لنا ، ويستطيع أن يكون كذلك لـ المنتخب الوطني.

الدفاع يبدو متماسك أكثر. ربما شكراً لعودة ستيكيلنبيرغ لحراسة المرمى ومستواه الجيّد؟
الأوضاع الآن أفضل. ولكن ستيكيلينبيرغ لم يكن أبداً مشكلة لـ روما. ستيكيلينبيرغ يستخدم طرق لعب مختلفة قليلاً عن العام الماضي بتوجيهات من زيمان.

في هذا الموسم في الدوري ، من هم خصوم ومنافسي روما؟
يوفينتوس هو الأقوى ، نحن سنحاول خطف اللقب منهم. يبدو لي أن الميلان فقد شيئاً. كما هو الحال بالنسبة لنابولي ، الذي فقد لافيتزي ، بدونه هم مختلفون. ولكننا ليس علينا أن نُفكّر بالآخرين. يجب علينا التفكير فقط بأنفسنا ، مع الإيمان أن بإمكاننا عمل موسم عظيم.

هل تعتبر عدم اللعب ببطولات خارجية ميزة للفريق؟
بالنسبة للمُدرّب ربما هي كذلك ، ولكن بالنسبة لـ اللاعب فـ لا. اللاعب يجد نفسه بشكل أسهل عندما يدخل الملعب كل ثلاثة أيام. هي أيضاً رياضة للعقل عندما تلعب كل ثلاثة أيام ، عندما تفوز ، فإنت تلعب المباراة القادمة وأنت تحمل عبئ أكبر ، ولكن عندما تخسر فـ تدخل الملعب في اللقاء القادم للتعويض. بالتأكيد أفتقد البطولات كما تفتقدها الإدارة.

بماذا تشعر عندما تلعب بالكالتشيو وهو يفتقر لبريقه؟
لا أرى الكالتشيو فقير. بعض اللاعبين الكبار رحلوا ، ولكن بريق الدوري يبقى كما هو. إضافة إلى ذلك ، هذا الوضع يخلق مساحة إيجابيّة ، مساحة بإمكان الشباب استغلالها. في إيطاليا فقط لا نرى المواهب الشابة ، ولايوجد فرصة كبيرة للشباب. في إسبانيا أو الأرجنتين الأندية تلعب بـ شبابها. هُنا ، دائماً يرسلونهم بـ حجّة النضوج. لما ذلك؟!

لأن في إيطاليا لا يحسبون شيء إلا النتائج ، ينتظرون فقط النتائج ، حتى على المدى القصير ..
تماماً. على العكس ، الشباب الذين يرسلونهم وينتظرونهم للنضوج ، يجب أن تكون لهم فرصة حتى لو أخطؤوا!

في روما بـ وقت سابق ، كان هُنا أخيك غيلييرمو ، ظهر مع روما بشكل قليل جداً موسم 2010-2011 ، ومن ثم عاد لبلاده؟
نعم ، كانت سنة صعبة له وأيضاً دفع ثمن قلّة الخبرة. الآن هو يقدّم أداء جيّد في الأرجنتين ، لو كان هذا الأداء عندما كان في روما لحدثت قصّة أخرى.

من كان مُعلّم بورديسو؟ من هي الشخصية التي تشعر أنك تشكرها من أجل نموّك كـ لاعب كرة قدم؟
كارلوس بيانكي. أعلم أنه في لم يكن جيّد ، ولكنه في الأرجنتين ، هو المُدرّب رقم واحد. وبالنسبة لي هو مثل الأب ، كما أنه قام بزيارة التريجوريا قبل وقت قصير ، نحن على اتصال دائم.

متى شاهدت روما تلعب لأوّل مرة؟
اكتشفت روما في عام 2001 ، عندما كنت لاعباً لـ بوكا جونيورز ، لطالما حلمت باللعب هُنا ، ليس لدي أي ندم.

ما الذي جذبك لـ روما؟ وعندما كنت شاب يافع ، هل كنت تتوقع أن تصبح قوي جداً ومعروف حول العالم؟
لا لم أتوقّع ذلك. عندما أتيت لأوّل مرة إلى الأوليمبيكو ، كنت لاعباً لـ بوكا في صيف 2001 من أجل مباراة وديّة لتقديم فريق نادي روما ، الذي كان فائز بالموسم الماضي بالإسكوديتو. عندما شاهدت الأوليمبيكو ممتلئ ، والأنوار مشتعلة بطريقة جميلة ، قلت في نفسي من الرائع جداً أن ألعب هُنا ولو لـ يوم واحد. والآن ، لقد فعلتها.

مغادرتك للإنتر؟
كان خيار صعب ، حتى عندما انتقلت لـ روما على سبيل الإعارة بأوّل موسم لي هنا في روما. ولكنه كان القرار الصحيح ، لم أستطع أن أُعبّر عن نفسي كـ لاعب في الإنتر. ليس لدي أي ندم للماضي. حتى للأخطاء. إذا كان هُناك أحد له الفضل لإيصالي لما أنا عليه الآن ، فذلك بفضل تلك الأخطاء.

من هو أكثر مُهاجم عانيت أمامه؟
ميليتو. يوم الأحد الماضي وقفنا أمامه ، ولكن في الماضي كان يُسجّل الكثير من الأهداف. إنه ظاهرة ، مُهاجم يجب أن يُدرّس في مدارس كرة القدم.

من كان قدوتك عندما كُنت شابّاً؟
سامويل ، الذي هو أكبر منّي بـ 3 أعوام والذي وُلِد في بوكا. ومن ثم ، أصبحنا أصدقاء ولعبنا سويّاً. ولكني أيضاً يعجبني أيالا وسينسيني ، مُدافعان ذكيّان جداً. ومن بعدهم روجيري ، قلب الدفاع الأرجنتيني البطل في عام 1986.

بورديسو أيضاً تزوّج في سن مُبكّر. هل صحيح أن العائلة تُساعد على صفاء ذهن اللاعب؟
بإمكانني القول نعم ، الحصول على امرأة بجانبك يُعتبر مساعدة عظيمة. ولكن أيضاً (يضحك) بورييلو دائماً يكون جيّد وهو إلى الآن لم يتزوّج. هو جيّد بمفرده.

الآن ، ما هو هدفك بمشوارك الإحترافي؟ هل تخلّصت من الإصابة كلّياً؟
نعم. ينقصني الآن فقط تخطّي بعض المخاوف ، واستعادة الثقة. خاصة في الضربات الرأسيّة ، والإحتكاكات. مع لعب بضع لقاءات ، كل شيء سيكون على مايرام.

هل تستعرض صور الإصابة التي حدثت لك في نوفمبر؟
عدة مرّات. في البداية من الصعب علي رؤيتها ، ولكن بعد ذلك أتفرّج عليها بطريقة أفضل. الآن ، ذكريات تلك المباراة ، كولومبيا - الأرجنتين ، لاتؤثّر في بتاتاً.

في المُعسكر الصيفي ، اعترفت أن لديك مخاوف على أنك ربما لن تعود كما كنت؟
كل يوم كنت أفكر كذلك. ولكن كان ذلك حافز للعودة لأفضل شكل بأقرب وقت. في العمل ، بأي وظيفة ، إذا كنت ستنتظر ويراودك الشك في كل شيء ، فلن يحدث شيء وستجلس في مكانك. أنا لا أجلس في مكاني ودائماً أفكّر في التحدي القادم.

الآن ، بعد تعافيك الكامل من الإصابة ، هدفك واضح أنك تُريد الفوز. بعد ثلاث سنوات لك في روما ، ما زال ليس هُناك بطولات. مع العلم أنه في رصيدك 19 بطولة ..
تلك حقيقة. ومجرّد أن تتنفّس هواء هذه المدينة ، ستشعر كم هو رائع أن تفوز ببطولة هُنا في روما. أنا أعمل لذلك.

أفضل من الفوز بكأس العالم مع الأرجنتين ..؟
من أجل أن أكون صريحاً ، أتكلّم معك بصفتي أرجنتيني ولكن بـ دم إيطالي. الفوز بكأس العالم في البرازيل سيكون الشيء الأفضل. ولكني الآن ، لا أُفكّر سوى بالإسكوديتو فقط مع روما. أنا مقتنع أن ذلك سيُعطيني الدافع الكبير لتقديم الأفضل للمنتخب. لذا ، سأفوز هُنا .. ومن ثم سأبدأ رحلتي مع المُنتخب.

هل ستبقى في روما إلى الأبد؟
لا أُحبّذ هذه الكلمات ، لأن في كرة القدم الأمور تتغيّر. ربما في 2014 ، عندما ينتهي عقدي ، لن تكون روما بحاجتي حينها ، لأني من الممكن أن لا أكون أستحق الإستمرار مع الفريق. بالطبع هُنا أنا بخير ، أشعر بالرضى التام. وأنا أُقدّر كثيراً تصرّف القادة هُنا في النادي والإدارة في العام الماضي بعد عمليّة إصابتي في الكبة ، عرضوا علي تمديد عقدي. كانت لفتة احترام لن أنساها أبداً ، شيء أفرحني جداً.

في روما ، تُعتبر محبوب الجماهير .. ربّما شخصيتك ليست محبوبة كثيراً عند الخصوم ..؟
أنا سعيد بتقدير الجماهير. الجماهير أثّروا علي وساعدوني كثيراً في فترة التأهيل والتشافي من الإصابة. بالنسبة للشخصيّة ، حسناً ، في الفرق الأخرى هُناك لاعبين مُشابهين لي ، أعتقد مثل كيلليني في اليوفينتوس ، كامبانيارو في نابولي ، خصوم من السهل إثارة الجدال معهم.

حسناً في الديربي ضد لاتسيو ، مع من تجادلت؟
دياز. ولكن هُناك بعض المشاكل ، تبدأ وتنتهي في الميدان. لا وجود للحقد والضغينة بعد المباراة.

كيف ترى التشكيل الإداري الجديد في النادي؟ هل يعجبك؟ ورأيك بالنسبة لـ بالوتا كـ رئيس للنادي؟
إلتقيت به في بوسطن ، أخذت من ذلك اللقاء انطباع جيّد جداً عنه. شخص عميق ، مُهتم ، يهتم لمعرفة الجميع فرداً فرداً. ليست مشكلة إذا كان الرئيس يقضي وقت كثير في أمريكا. بالنسبة لـ اللاعب ، من المهم تواجد إدارة. والآن ، بتواجد بالديني ، ساباتيني وفينوتشي ، الوضع على مايرام وجيّد.










رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:09 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
أغلب المواضيع والردود العامه لا الأخبار تمثل أصحابها ولا تمثل إدارة شبكة روما إلى الأبد
All Rights Reserved © 2001-2015 ROMA 4 EVER NETWORK