صفحة جديدة 4
:: الرئيسية :: :: المنتديات :: :: التسجيل :: :: التحكم :: :: البحث :: :: اتصل بنا ::
 
:: RSS :: :: تويتر الشبكة :: :: صفحة الفيس بوك للشبكة ::


العودة   R4E منتديات شبكة روما إلى الأبد > الأقسام الرياضيه > منتدى الإســـتاد الأولمبــــي الإخباري ( STADIO OLIMPICO ) > القسم الإخباري

القسم الإخباري : أخبار الصفحه الرئيسيه للشبكه


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
كُتب : [ 10-09-2012 - 12:27 PM ]
 رقم المشاركة : ( 1 )
مستشار إخباري للشبكة
رقم العضوية : 20354
تاريخ التسجيل : Apr 2009
الدولة : Here !
العمر : 32
الجنس :  Male
النادي : Roma - Barça
مكان الإقامة : Kuwait
عدد المشاركات : 19,634
عدد النقاط : 1827962
قوة الترشيح : ṂĕṨŚϊ يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدṂĕṨŚϊ يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدṂĕṨŚϊ يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدṂĕṨŚϊ يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدṂĕṨŚϊ يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدṂĕṨŚϊ يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدṂĕṨŚϊ يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدṂĕṨŚϊ يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدṂĕṨŚϊ يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدṂĕṨŚϊ يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدṂĕṨŚϊ يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبد
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
Kuwait

ṂĕṨŚϊ غير متواجد حالياً

 

افتراضي :.: رمز الوفاء والإنتماء ، السآحر فرانشيسكو توتي :.: !!


عندما يُذكر الوفاء ، لابُد ان يُذكر توتي ، عندما يُذكر الولاء ، لابُد ان يُذكر توتي ، عندما تُريد ان تعرف ما هو معنى الإنتماء للنادي ، للبيئه ، للألوان ، إلخ .. ، لا يجب عليك سوى ان تنفض غبار التاريخ وتتعرف على مسيره هذا الرجل ، وُلد لـ يكون رومانيستا ، عشق الأرض يسري بدمه ، كان ولازال دائماُ مُستعد لـ أن يُضحي بكُل شيء من أجل معشوقته الأبديه ، مُستعد ان يُضحي بأمواله ، شُهرته ، ألقابه ، كُل شيء ، في سبيل البقاء وحُب الجماهير وأسرهم ، هكذا هم الأساطير ، لايُفكرون في جمع الأموال ، زياده الشهره ، إضافه المزيد من الألقاب ، لا لا ، ابداً ، الأساطير ليسوا هكذا ! ، وهو بدوره قام بفعل ذلك ، هل تذكرون أحبتي عندما إنهالت عليه العروض من شتى بقاع الأرض ماذا كان رده ؟ ، كان رد بسيط جداً ، سأبقى مع معشوقتي ، سأحفظها بقلبي ، سنستمر معاً ، لأننا بدأنا الرحله معاً وسننهيها معاً ، لايوجد شيء ما سيستطيع ان يُخرج حُب تلك المجنونه من قلبه ! ، الأمر أشبه بإدمان شيء ما ، يستمر ويدوم معك طويلاً ، طويلاً جداً ، ولا تستطيع أن تتخلى او تتنازل عنه ..








هو عشق ، بل هو جنون بتلك المعشوقه الأزليه ، لن يعرف ولن يفهم مدى وقيمه هذاا العشق ، الا من عشق هذا الكيان ، تحسب الوقت ، وتعد الساعات والثواني من أجل اللقاء بها ، بربكم أي عشق هذا؟

توتي لم يعشق روما فقط ، بل تطور عشقه وأصبح يأسر الملايين بحُبه بسبب عشقه لهذه المجنونه ! عشقه تخطى مراحل الجنون بكثير ! ، لا اتذكر بالظبط مُنذ متى عشقت هذا الرجل ، ولكن كُنت افكر كثيراً ، لماذا هو مُتمسك بها لهذه الدرجه ؟ ، لماذا هو يُضحي بمجده الشخصي من أجلها؟ ، هل هُناك شيء ما فيها يسحره وانا لا اراه ؟ ، حقاً لم اكن اعلم ، كان بإستطاعته ان يتسيّد الساحه الاوروبيه بمُجرد إنتقاله إلى أحد عمالقه القاره العجوز ، بالنسبه لـ لاعب كُره قدم ، كل تلك المُغريات بإمكانها ان تُغير الكثير في مسيرتك الكرويه ، ولكن أبى ان يفعل ذلك ، لماذا يا ترى؟ ، ولكن بعد أن وقعت انا ايضاً في حُب هذه المجنونه أيقنت انه مُحق في كُل ما كان يفعله ويقوله ، عشق الكيان ، الجماهير ، الارض ، الالوان ، لايُضاهيه شيء ابداً ، ان تُضحي بكُل شيء من أجل شيء واحد ، ذلك قمه الجنون ، ومعشوقتنا بدورها عودتنا دائماً على الجنون ، تباً لجنونك ايتها الجميله ، كم هو ساحر وأخاذ للعقول !










خلال عقدين من الزمن ، وهذا الرجل يحمل عبء كبير جداً على كتفيه ، لم يشتكي قط ، لم يتذمر ، لم ييأس ، تتوالى النكسات ، تتوالى المؤامرات ، تتوالى الصدمات ، ويبقى هذا الرجل صامداً ، شامخاً ، باقي على عهده القديم ، يستمر في تقديم ذلك السحر ، يسحر عقول الناظرين ، ويأسر قلوب عشاقه ، في ارض الملعب يفعل اشياء غيره يُحاول ان يتعلمها ولكن يفشل ، ويلعب وكأنه يملك 4 عيون ! ، بمُجرد ان يُلقي نظره واحده فقط ، تتبين كُل الثغرات امام عينه ، هذا ليس حديثي انا فقط ، هذا ايضاً ما قاله اوزفالدو حرفياً " اللعب بجانب توتي مُمتع جداً ، هو افضل من لعبت بجانبه ، هو يرى اشياء نحن اللاعبين العاديين لا نراها " .. الجميع يتفق على ذلك ، إنه ساحر ، مُمتع ، رائع بمعنى الكلمه ، اغلب اللاعبين يتقدمون بالعمر ، ويقل ادائهم وعطائهم ، تبدأ حركتهم بالبطء الشديد والشديد جداً ، ولكن بمُجرد ان تشاهد توتي تتعجب منه ، إنه شخص عجيب ! ، شارف على سن السادسه والثلاثين ، وفي كُل مره يتقدم بها بالعمر ، يعود اكثر جمالاً ، وأكثر فعّاليه وحيويه ، أي جنون يملكه هذا الرجل؟








اليوم ليس الأمس ، فـ توتي تقدم بالعمر ، وغالباً عندما يغيب تتأثر روما كثيراً بغياب قائدها ، الى متى ستعتمد روما على ملكها ؟ ، الى متى ستنتظر منه تعليمات شن الغارات على الخصوم ؟ ، الم يحن الوقت لأن تعتمد معشوقته على نفسها وتُزيح الحمل من على كتفيه بعد عقدين من الزمن ؟ ، هو بدوره لن يتوانى عن تقديم مايملكه لها ، لأنه يُحبها ويعشقها ، ولكن هي ايضاً يجب ان تُعبر عن حُبها له ، أكثر ما يُؤلمني هو التفكير بهذا الأمر ، لا احتمل منظر رؤيه أحد " العاهات " يسرق الكُره من امام قدميه لأنه تقدم بالعمر ولم يعد قادراً على حمايتها ، لا اريد انتظار ذلك اليوم ، لا اريد ان ارى الملك يتزحزح من عرشه وكأنه لم يعد قادراً على مساعده محبوبته ، آمل أن يدوم وقته معنا طويلاً ، آمل ان يستمر في سحر العقول قبل العيون ، آمل ان يستمر في تقديم سحره وأن يتعجب العالم بأكمله من كاريزما وسحر هذا الرجل ..








مهما كتبت ، مهما شرحت ، مهما قلت في هذا الرجل ، لن اوفيه حقه ابداً ، احد أساطير الكُره العالميه ، خلّد إسمه بنفسه ، حفر لنفسه مكانه تاريخيه في قلوب عشاق كُره القدم ، ضرب مثالاً للوفاء والولاء ، صنع لنفسه اسم مُرعب وبمُجرد ان يتم ذكره ، يُربك كُل من حوله ، فرانشيسكو توتي ، ساحر من كوكب آخر ، شخصياً اعتبر نفسي محظوظ جداً لمُشاهده هذا السحر عن قرب ، قبل ان يحكوه لي ، سأقول للعالم بأنني عشت في زمن الإسطوره فرانشيسكو توتي !



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:20 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
أغلب المواضيع والردود العامه لا الأخبار تمثل أصحابها ولا تمثل إدارة شبكة روما إلى الأبد
All Rights Reserved © 2001-2015 ROMA 4 EVER NETWORK