صفحة جديدة 4
:: الرئيسية :: :: المنتديات :: :: التسجيل :: :: التحكم :: :: البحث :: :: اتصل بنا ::
 
:: RSS :: :: تويتر الشبكة :: :: صفحة الفيس بوك للشبكة ::


العودة   R4E منتديات شبكة روما إلى الأبد > الأقسام الرياضيه > منتدى الإســـتاد الأولمبــــي الإخباري ( STADIO OLIMPICO )

منتدى الإســـتاد الأولمبــــي الإخباري ( STADIO OLIMPICO )

قسم متخصص لأخبار نادي روما الإيطالي
وما يتعلق بها




إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
كُتب : [ 26-01-2019 - 12:12 AM ]
 رقم المشاركة : ( 1 )
ذئب مخضرم غني عن التعريف
رقم العضوية : 9022
تاريخ التسجيل : Jan 2007
الدولة : U.A.E
العمر :
الجنس :  Male
النادي : A.S ROMA
مكان الإقامة : U.A.E
عدد المشاركات : 100,212
عدد النقاط : 4010111
قوة الترشيح : UAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبد
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
United Arab Emirates

UAE TOTTI غير متواجد حالياً

 

افتراضي [] أليكساندر كولاروف [] : يتحدث عن طفولته ، أنتقاله لروما وعن الكثير من الأمور .



شبكة روما إلى الأبد - أليكساندر كولاروف ، لا يحب إجراء المقابلات الشخصية ولا يحب كذلك لاعبي الكرة الذين يتهاونون في التدريبات . أيضاً لا يحب كولاروف الآباء الذين يضخمون من قدرات أبنائهم ، كما لا يشعر بالارتياح بمقابلة الغرباء في الشارع .

في الحلقة الأولى من سلسلة الحوارات المطولة ، نقدم لكم واحدة من أجرأ المقابلات الشخصية وأكثرها صراحة هذا العام ...


دعنا نبدأ من الطفولة ... كيف كانت طفولتك ؟

كأي طفل من صربيا ، لم تكن أمامي العديد من الفرص ، وكنت أنا وأصدقائي مهووسون بكرة القدم . بعد فترة ، أصبح لدي حلم كبير أن أكون لاعباً محترفاً ، ولطالما كان لدي ثقة كبيرة أنني سأحقق حلمي وألعب في نادٍ كبير في يوم من الأيام .


متى أدركت أن بإمكانك أن تمتهن كرة القدم كلاعب محترف ؟

أنا ألعب كرة القدم منذ أن كنت في السابعة من عمري . وعندما كان عمري 17 عاماً كنت ألعب في صفوف فريق تشوكاريتشكي ستانكوم وتم تصعيدي للفريق الأول آنذاك . حينها بدأت أخذ الأمور بجدية وعلمت أنني سيتعين عليّ الاختيار بين الاستمرار كلاعب كرة قدم أو الاستمرار في الدراسة . قررت الاستمرار كلاعب ، ولكنني حاولت الاستمرار في الدراسة أيضاً قدر استطاعتي . في هذه الفترة ، أدركت أن كرة القدم ستكون هي المستقبل بالنسبة لي .


هل كان لك مثل أعلى أو لاعب كنت تحبه كثيراً على وجه التحديد ؟

كل أبناء جيلي كانوا معجبين بلاعبي فريق النجم الأحمر العظماء الذين فازوا بكأس أوروبا عام 1991 . كنت أحب سينيسا ميهايلوفيتش كثيراً ، ولقد شكل مصدر إلهام كبير بالنسبة لي . لأكون صريحاً ، لطالما أعجبت باللاعبين الهجوميين وأصحاب المهارات أكثر من ظهيري الجنب . أعجبت كثيراً بفرانك لامبارد ، والذي لعبت بجانبه في مانشستر سيتي ، وكذلك ستيفن جيرارد . رونالدو أيضاً كان أحد لاعبي الدوري الإيطالي أصحاب الشعبية الكبيرة في صربيا ؛ لقد كان مثلاً أعلى لكثير من اللاعبين الصغار . أيضاً أحببت باولو مالديني ، فلقد كان لاعباً رائعاً ومن طراز فريد . بعد ذلك ، أعجبني فرانشيسكو توتي كثيراً ، خاصة بعد أن قاد روما للفوز بالدوري الإيطالي .


هل كان الظهير الأيسر هو المركز الوحيد الذي لعبت فيه طوال مسيرتك ؟

لا ، لقد بدأت مسيرتي كلاعب جناح . بدأت اللعب كظهير أيسر مع فريق الشباب تحت 19 عاماً . لذلك أحمل القميص رقم 11 . عندما كنت شاباً ، لعبت أيضاً كلاعب وسط أيسر في ثلاثي خط الوسط . كنت اتمتع بتسديدات قوية ، وآنذاك كانت هذه ميزة قوية للاعب في مثل سني . حراس المرمى لم يكونوا طوال القامة ، لذلك كان عليّ فقط تسديد الكرة بقوة وفي ارتفاع عالٍ لهز الشباك .


من علمك تنفيذ الركلات الحرة ؟

لطالما أحببت تنفيذ الركلات الحرة منذ أن كنت طفلًا . كانت لدي قدم قوية ، ولكن الركلات الحرة تتطلب تدريباً متواصلاً على تنفيذها . أنا أتدرب عليها كثيراً ، وبين الحين والآخر أستطيع إحراز بعض الأهداف الرائعة عن طريقها . هي نتاج تدريب مستمر .


ما هي أعظم نصيحة تلقيتها في حياتك ؟

يمكنك قول ما تشاء للاعب صغير . هناك بعض الأشياء التي لا تتعلمها إلّا بمرور الوقت واكتساب الخبرة ، وهناك بعض الأمور الأخرى التي تدركها بنفسك . أنا أؤمن كثيراً بالعمل الجاد والصراحة . يجب أن تتدرب بكل جد ويكون لك طموح كبير ، فلا يكفي أن تصحو من نومك صباحاً وتقول لنفسك : أنا لاعب كرة قدم . يجب أن تحتفظ بتركيزك وطموحك لتكون لاعباً أفضل طوال الوقت ، خاصة في الفترات الصعبة ، فهي ما تعطيك دفعة قوية لبذل أقصى ما لديك .


كم كان عمرك عندما اندلعت الحرب في بلدك ؟

كان عمري 14 عاماً ، ومازلت أذكر هذه الفترة بكل تفاصيلها . بقيت خائفاً ليومين أو ثلاثة ، ولكن بعد ذلك أدركت أن الحرب لن تنتهي في وقت قريب وبدأت في التكيف مع الوضع . يمكنك أن تفكر فيما تشاء ، ولكن يبقى القرار في يد السلطات في النهاية . حاولنا أن نعيش حياة طبيعية . لم نذهب إلى المدارس ، وكان هذا يعني مزيداً من الوقت للعب كرة القدم . لقد لعبنا لساعات طويلة في الشوارع . في المساء ، كنا نسمع صافرات الإنذار معلنة عن غارة قادمة ، فكنا نحاول الاحتماء . بعد ذلك ، لم تعد هذه الصافرات تشغلنا كثيراً ، وبعد شهر من الحرب ، كنا نواصل اللعب في الشوارع حتى منتصف الليل .


ما مدى تأثير هذه الفترة على حياتك ؟

لقد ساعدت هذه الفترة في جعل أبناء جيلي أكثر نضوجاً ، فأصبحنا كالبالغين ونحن مازلنا صغاراً .


من أكثر الأشخاص تفهمًا لهذه المرحلة من حياتك ؟

أخي نيكولا . كنا دائماً نلعب كرة القدم سوياً ، وفي بعض الأحيان كنا نتسبب في إيذاء بعضنا البعض . كانت هناك تلك اللعبة التي نحبها ، حيث يقف كل منا في ناحية من الغرفة ونضع الكرة في منتصفها ، ثم نركض في نفس الوقت لنرى من منا سيكون أقوى ويفوز بالتحدي . ذات مرة تسببت في كسر له في الترقوه ، وفي مرة أخرى تسبب في كسر يدي .


يبدو الأمر ممتعاً ! كثير من الناس يقولون أنك صارم ومتقلب المزاج . هل تعتقد أن هذا غير صحيح ؟

لا يوجد ما أنفيه . أنا صارم بالفعل ؛ عندما تسمح الأجواء ، أكون أول من يطلق النكات والمزح ، ولكن في بعض الأوقات لا يجب عليك فعل ذلك . أنا لا أحب المزاح في الملعب . في بعض الحصص التدريبية تكون هناك فرصة للمزاح قليلاً ، ولكن عندما يحين الوقت للعمل الجاد ، فلا وقت للمرح . أنا لا أحب اللاعبين الذين يتهاونون في التدريبات ، فهذا الأمر يضايقني كثيراً .


ولكنك تحظى بقسط من المرح عندما تعود إلى البيت ، أليس كذلك ؟

أنا أضحك كثيراً ، ولكن ليس في وقت العمل الجاد . أعتقد أن هذا هو الحال بالنسبة للجميع . هناك شئ لا أحبه ، وهو مقابلة الغرباء الذين يتمادون في التعامل معي وبكأننا أصدقاء مقربين فقط لأني لاعب كرة شهير . أسأل نفسي : هل يعرف بعضنا البعض ؟ ... قد يراها البعض صفة غير حميدة في شخصيتي ، ولكن هذه هي طبيعتي .


يبدو أن كرة القدم لها تأثير كبير على حياتك ؟

بالنسبة لي ، عندما تتدرب طوال الأسبوع ، فلا شئ أفضل من تحقيق الفوز . عندما يطلق الحكم صافرة النهاية ، أشعر وكأني أطير ، أشعر بالراحة . وعلى النقيض ، عندما لا نفوز ، أشعر بالتوتر ولا أستطيع النوم . نحن نسعى دائماً للفوز ، وأنا أكون سعيداً للغاية في كل مرة نستطيع فيها تحقيق الفوز . بالنسبة لي ، فحتى الفوز على فريق من الدرجة الثالثة يشعرني بسعادة غامرة .


ما هو أصعب ملعب لعبت عليه من قبل ؟

هناك الكثير من الملاعب ذات الأجواء المذهلة . ملعب آنفيلد على سبيل المثال هو واحد من أصعب الملاعب . عندما تشارك في مباراة كبرى ، دائماً ما تشعر بهذه الأجواء وبأهمية المباراة ، ولا تحتاج لمن حولك ليخبروك بمدى أهميتها . بعد فترة لك في الملاعب وبعد أن تكتسب الخبرة اللازمة ، لا يشكل الجمهور الكبير ضغطاً كبيراً عليك .


من هو أقرب أصدقائك في عالم كرة القدم ؟

لدي الكثير من الأصدقاء المقربين ، ولقد كبرت مع الكثير منهم . للأسف أنا لست في صربيا الآن ، ولذلك لم أعد أقابل الكثير من أصدقائي . ديورديه راكيتش هو أقرب أصدقائي ، ونحن على إتصال دائم . لقد لعب في إيطاليا في نادي ريجينا وفي ألمانيا أيضاً وكذلك في بعض البلدان الأخرى . إيدين دزيكو أيضاً هو أحد اللاعبين الذين عرفتهم لسنوات ، وهو أحد أفضل أصدقائي . لقد عرفت دانييلي دي روسي مسبقاً . نحن الآن نلعب في فريق واحد ، وهو أحد أفضل أصدقائي أيضاً . تربطني علاقة قوية جداً بفينسينت كومباني منذ أن كنت ألعب في مانشستر سيتي . هذا هو حال الحياة ؛ دائماً ما تبعدك عن أقرب الناس إليك .


عندما كنت طفلاً ، هل كنت تحلم باللعب في الدوري الإنجليزي الممتاز ؟

بدأت متابعة الكرة الإنجليزية على التليفزيون وأنا في العاشرة من عمري ؛ وقتها كنت أقول لأمي : في يوم من الأيام سألعب هناك . وعندما انتقلت لمانشستر سيتي ، اتصلت بها وقلت لها : أرأيتي ؟ صار حلمي حقيقة! .


ماذا يعني لك ارتداء قميص منتخب صربيا ؟

أنا فخور جداً بذلك ، حالي كحال كل اللاعبين من جميع الجنسيات . لقد لعبت أكثر من 80 مباراة مع منتخب بلادي وأنا قائد المنتخب الآن ، لذلك أنا واثق من تواجدي مع المنتخب دائماً . ولكن على الرغم من ذلك ، أشعر بالفخر في كل مرة يتم استدعائي للعب مع المنتخب . عندما أتوقف عن الشعور بالفخر والحماس عند استدعائي ، ربما حينها سأعتزل اللعب . أنا مدين بالكثير لبلدي . نحن لا نلعب لمنتخب بلادنا من أجل المال ، فنحن لا نتلقى أموالاً نظير المشاركة مع المنتخب . نحن نشعر بالفخر في هذا الأمر ، وسأستمر في تمثيل بلدي ما دمت أشعر بذلك .


:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::

"
إذا أراد ابني أن يصبح لاعب كرة قدم لكن لم يحصل على ما يلزم ، فسأكون أول من يخبره بأنه هراء . عليك أن تقول الحقيقة " .


كولاروف

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::


كم وشم لديك ؟

في الحقيقة هو وشم واحد ، ولكنه كبير جداً . أردت أن أحظى به . منذ 7 أو 8 سنوات ، كان صديقي يضعه على جسمه وقررنا سوياً إضافة بعض التفاصيل إليه . كان يسألني : هل يعجبك ذلك ؟ ثم يضيف له بعض التفاصيل الجديدة . هذا الوشم لا يعني شيئاً بالتحديد . إذا عاد بي الزمن لم أكن لأضعه على جسدي ، ولكن ها أنا أضعه الآن .


عندما أتيت إلى روما تحدث الكثيرون عن فترة لعبك للاتسيو ، ثم استطعت إحراز هدف ضد أتالانتا في أول مشاركة لك مع روما في الدوري . بماذا شعرت بعد إحرازك لذلك الهدف ؟

عندما علمت برغبة روما في التعاقد معي ، لم أتردد في الموافقة . كنت أعلم مسبقاً مدى أهمية هذه المرحلة وكيف هي العلاقة بين جماهير الناديين . علمت أنني لن أعاني هنا ما دمت أعمل بجد وألتزم بأداء المهام المطلوبة مني . لقد أعطتني الركلة الحرة التي سجلتها في أول مباراة دفعة قوية . أنا لا أنظر إلى الماضي أبداً . أعلم أن بعض جماهير لاتسيو وأيضاً بعض من جماهير روما لم يكونوا راضين عن هذه الخطوة ، نظراً لكوني لاعب سابق في لاتسيو . هذه هي كرة القدم وهذه هي طبيعة المنافسة بين ناديي العاصمة . كل شخص له رأيه الخاص والجميع أحرار في التعبير عن آرائهم .


ما هي النصيحة التي تود أن تقدمها للشباب الذين يتمنون أن يكونوا لاعبي كرة قدم ؟

أن تكون صريحاً مع نفسك . كل الآباء يتمنون الأفضل لأبنائهم ، ولكن بعضهم يتمادون في ذلك . كنت محظوظاً لأن أمي لم تكن تعرف شيئاً عن كرة القدم ، وأبي لم يمارس اللعبة . لقد مضيت في طريقي بمفردي . اليوم ، إذا سجل طفل 10 أهداف ، سنجد أبويه يقولون : ابننا أفضل من توتي ودي روسي ، وهذا خطأ . إذا كان ابني يتمنى أن يصبح لاعب كرة ولكنه لا يتمتع بالمقومات التي تجعله يكون كذلك ، سأكون أول من يخبره أنه سئ للغاية في لعب الكرة . يجب أن تخبرهم بالحقيقة دائماً . هناك الكثير من اللاعبين الصغار الموهوبين ، ولكن بعمر الخامسة عشرة أو السادسة عشرة ، لا يزال أمامهم الكثير ليتعلموه ليصبحوا لاعبين أقوياء وأكثر نضجاً . يجب أن تكون صريحاً مع اللاعبين الصغار ، وهم عليهم أن يبذلوا أقصى ما لديهم . دعني أعطيك مثالاً ... نيكولو زانيولو لاعب ينتظره مستقبل باهر . أنا معجب كثيراً بما يقدمه وبطريقة تعامله مع الأمور ، فهو صارم ويعمل بكل جد ، كما أن لديه عقلية مناسبة . إذا رأيته يتخاذل في الملعب ، سأكون أول من ينهره وينتقده بشدة ، وهذا لمصلحته ولصالح مستقبله الكروي .


ماذا عن اللاعبين المتمرسين ؟ إيدين دزيكو على سبيل المثال ... لديه مسيرة رائعة ولكنه انتقد كثيراً في الماضي نظراً لضعف مستواه في بعض المناسبات ؟

لقد سبق وأن قلت رأيي في دزيكو . كنت أتحدث بشكل عام ، وليس عن جمهور روما بالتحديد . سيكون رائعاً لو كان لدينا 3 أو 4 لاعبين مثل دزيكو ، فهو دائماً ما يرد على المشككين في أرض الملعب . في كرة القدم ، هناك لاعبين فقط وهناك محترفين ، ودزيكو هو أحد المحترفين .


هل يراودك نفس التفكير عندما تسمع آراءً مختلفة عن التعاقدات الجديدة ؟

دائماً ما تحتاج للتوازن ، ولكن ليس لدينا هذا في هذه المدينة ونحن نتفهم ذلك . بالأمس كانت ذكرى ميلاد باتريك شيك . هل تعلم كم عمره الآن ؟ 23 عاماً ! لقد أتى إلى هنا منذ سنتين . إنه لا يزال صغيراً جداً . الآن هو في أفضل حال ونتمنى أن يسجل المزيد من الأهداف . في هذا العمر ، تحتاج لمزيد من الوقت . هو ليس مثلي فأنا في الثانية والثلاثين من العمر ولدي خبرة كبيرة . يمكن للجميع الحُكم عليّ بكشل مختلف . لدينا في الفريق العديد من اللاعبين الجيدين أمثال شيك ، والذين لم يتعرضوا للنقد من الجمهور من قبل ، ولكن ها هم الآن يظهرون ما لديهم من إمكانيات بشكل رائع .


دي روسي هو قائد الفريق ... ماذا يقدم للفريق داخل وخارج الملعب ؟

دي روسي لاعب لا غنى عنه . طوال مسيرتي ، لم أرى لاعبين كثر كدي روسي في حبهم وانتمائهم للأندية التي يلعبون لها . أنا أبذل كل ما لدي من أجل روما ، ولكن لا يمكنني أن أقول أنني أحب روما أكثر من دي روسي ، فهو أكثر اللاعبين الذين رأيتهم تعلقاً بالنادي . أعتقد أن وجوده في غرفة الملابس أمر ضروري ، حتى ولو لم يكن مشاركاً في المباريات . الآن وقد عاد إلى الملاعب ، يمكن للجميع أن يروا مدى تأثير عودته على الفريق .


هل تكره إجراء المقابلات الشخصية بالفعل ؟

نعم ، هذا صحيح .


هل تود إجراء مقابلة أخرى معنا قبل نهاية الموسم ؟

لم أمانع في إجراء هذه المقابلة ، ولكن سنرى . لا أعلم .



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
أغلب المواضيع والردود العامه لا الأخبار تمثل أصحابها ولا تمثل إدارة شبكة روما إلى الأبد
All Rights Reserved © 2001-2015 ROMA 4 EVER NETWORK