صفحة جديدة 4
:: الرئيسية :: :: المنتديات :: :: التسجيل :: :: التحكم :: :: البحث :: :: اتصل بنا ::
 
:: RSS :: :: تويتر الشبكة :: :: صفحة الفيس بوك للشبكة ::


العودة   R4E منتديات شبكة روما إلى الأبد > الأقسام الرياضيه > منتدى الإســـتاد الأولمبــــي الإخباري ( STADIO OLIMPICO ) > القسم الإخباري

القسم الإخباري : أخبار الصفحه الرئيسيه للشبكه


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
كُتب : [ 19-04-2019 - 07:58 AM ]
 رقم المشاركة : ( 1 )
ذئب مخضرم غني عن التعريف
رقم العضوية : 9022
تاريخ التسجيل : Jan 2007
الدولة : U.A.E
العمر :
الجنس :  Male
النادي : A.S ROMA
مكان الإقامة : U.A.E
عدد المشاركات : 96,081
عدد النقاط : 4010111
قوة الترشيح : UAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبد
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
United Arab Emirates

UAE TOTTI غير متواجد حالياً

 

افتراضي [] المقابلة المطولة [] : روما X جنكيز أوندير .



شبكة روما إلى الأبد - جنكيز أوندير ربما أعلن عن نفسه كموهبة لمشجعي روما ، ثم العالم ، بهدف رائع أمام فيرونا منذ أكثر من عام ، ولكن بالنسبة للجناح التركي ، لم تكن مجرد حالة نجاح بين عشية وضحاها .

غادر الشاب منزله عندما كان في العاشرة من عمره فقط لمتابعة مسيرته الكروية ، ولو لم يكن يتخيل أن الأمر سيصل به إلى ما وصل أليه بالفعل ، بالكاد بعد شهور من سن المراهقة . هذا هو المكان الذي بدأت فيه التحديات والعقبات والأحلام . وهنا ، في أحدث لقاءاتنا المطولة ، يشرح الشاب رحلته مع الساحرة المستديرة ...


أخبرنا عن الطفل الذي كنت عليه ؟

ولدت في بلدة صغيرة بالقرب من باليكيسي ، تسمى سينديرجي . لطالما كنت من عشاق كرة القدم ، لقد لعبت كرة القدم دائماً . بدأت رحلتي لكرة القدم عندما دعيت في سن العاشرة للأنضمام إلى قطاع الشباب في بوكاسبور في سميرنا ، وهو بعيد عن المكان الذي أنا فيه .


كيف كان ذلك ، وترك المنزل في سن مبكرة ؟

في البداية ، كان العيش بعيداً عن المنزل ، بدون عائلتي ، أمراً صعباً . بعد فترة من الوقت ، أحضر رئيس النادي والدتي إلى حيث كنت . كانت هي وأبي منفصلين ، وبقي حيث كنا جميعاً نعيش . كنت طفل مسترخي للغاية ولم يكن لدي سوى تركيز على كرة القدم .


إلى متى بقيت مع قطاع الشباب في بوكاسبور ؟

حتى كان عمري 15 عاماً ، إنها فترة أحب ذكرياتها . أنا مرتبط جداً بمدينة سميرنا . كلما ذهبت إلى تركيا ، أذهب إلى هناك ، وكذلك مسقط رأسي ، لأنه بمثابة منزلي الثاني بالنسبة . كان بوكاسبور أفضل قطاع للناشئين في تركيا . قام رئيس النادي سيت محمد أوزكان بعمل رائع . لا أحد يستثمر أكثر منه في تطوير اللاعبين الشباب . كان بوكا سبور خطوة ضخمة في مسيرتي المهنية . يجب أن أشكر جميع المدربين الذين عملت معهم خلال تلك السنوات . حقيقة أنني هنا في روما الآن بفضل تلك الفترة .


كيف انتهى بك المطاف في التينوردو ؟

اشترى رئيس بوكا سبور التينوردو وجلب معه جميع اللاعبين الشباب من بوكا سبور معه . تمكنت من التطور أكثر هناك ، قبل الانتقال إلى باشاك شهير ، مما أدى بي إلى الأنضمام إلى روما في النهاية .


من كان مثلك الأعلى في كرة القدم عندما كنت فتى ؟

منذ كنت طفلًا وحتى الأن ، أحب ليونيل ميسي ، كنت أشاهد برشلونة ، مثل أي شخص آخر . حتى سن 15 ، رأيت كرة القدم من خلال عيون الطفل . منذ ذلك الحين ، نمى لدي تقدير العناصر الأخرى للعبة وفهم الأشياء الأخرى . لهذا السبب ، لقد انجذبت أيضاً إلى ديفيد فيا وديفيد سيلفا . رغم ذلك ، ميسي هو ببساطة فريد من نوعه في كرة القدم . لا أحد يستطيع أن يقترب من مستواه .


هل علمت عندما كنت صغيراً أنك سوف تصبح لاعب كرة قدم محترف ؟

لم تكن لدي أي شكوك عندما بدأت اللعب وكان لدي هدف واحد . لم أفكر في أي شيء آخر وكان الاحتراف هو كل ما أردت . كنت أول شاب في مدينتي يغادر من أجل لعب كرة القدم بعيداً عن المنزل . لم يجلب بوكا سبور شاباً من خارج المنطقة المحلية ، حيث يجدون عادةً المواهب المطلوبة . أنا ممتن لجميع أولئك الذين ساندوني .


ما هي أفضل نصيحة حصلت عليها في حياتك المهنية حتى الآن ؟

لقد كان جميع المدربين الذين عملت معهم حاسمين في تطوري . إذا لم يكن الفضل يعود إليهم ، فلن أصبح اللاعب الذي أنا عليه الآن . أنا ممتن لهم حقاً ، على كل نصيحة قدموها لي . ما زلت شاباً وأنا أعلم أنني بحاجة للتحسين لأصبح لاعباً أفضل .


كيف يكون اليوم النموذجي في حياة جنكيز أوندير ؟

من المهم للغاية بالنسبة لي أن أعيش مثل المحترفين ، لذلك لدي نمط حياة روتيني للغاية . العمل والراحة بعد التدريب . أنا أعيش مع صديقي ، يدعى سرهات ، الذي يشبهني . نذهب لتناول العشاء معاً ونتحدث مع صديق آخر لي . أحب الذهاب لتنزه في أنحاء المدينة أو رؤية الناس أو تناول الطعام في المنزل مع أصدقائي .


في أول موسم لك في روما ، بعد مرحلة الأستقرار ، سجلت هذا الهدف ضد كييفو في فبراير ولم تتوقف منذ ذلك الحين . ما هي الذكريات التي لديك عن تلك الفترة ؟

لم تكن الأمور سهلة في تلك الفترة الأولى من الموسم ، على الرغم من أنني كنت متأكداً من أنه كان لدي كل الأدوات اللازمة لتقديم مستوى جيد في النصف الثاني من الموسم . بعد اللعب في مباراتين مع سامبدوريا ، سجلت هدفي الأول ضد فيرونا وسار كل شيء بشكل جيد بعد ذلك ، ليس فقط بالنسبة لي ولكن للفريق بأكمله ولقد لعبنا بشكل جيد وكان لدينا موسم جيد . أنا ممتن لجميع زملائي في الفريق والمدرب أوزيبيو دي فرانشيسكو ، الذي ساعدني كثيراً . كانت المشاركة في دوري أبطال أوروبا لا تنسى .


كنت واحدا من المساهمين الرئيسيين للوصول لهذا المدى في دوري أبطال أوروبا . لقد قدمت التمريرة الحاسمة لكوستاس مانولاس للتغلب على برشلونة ؟

ليلة لن أنساها أبداً ، واحدة من أجمل ذكريات حياتي المهنية . عندما أفكر في ذلك ، ما زلت أشاهد الركلة الركنية كل يوم في المنزل تقريباً . غالباً ما أشاهد مبارياتي مرة أخرى ، لتحليل أدائي ، ولكن بعد ذلك بين الحين والآخر ، أضع فيديو للركلة الركنية لأن رؤيتها تمنحني دائماً مشاعر مختلفة من الصعب شرحها . لم أقم بلعب كرة رائعة ، لكن كوستاس قدم أداءً جيداً ولقد تقدم بشكل جيد نحو القائم القريب . يرجع الفضل في ذلك له ، من الواضح . إنه يوم سيظل محفوراً في ذاكرتي إلى الأبد .


من ناحية أخرى ، كان الفريق هذا الموسم أقل من التوقعات . ماذا تعتقد سبب ذلك ؟

لقد ضيعنا نقاط في مباريات تبدو أسهل على الورق . بالنسبة لسبب حدوث ذلك ، لا أعرف وربما كان هناك نقص في التركيز . هناك بعض المباريات التي يجب أن نفوز بها حقاً . ومع ذلك ، خلال الأسبوعين الماضيين ، بدأنا في التحسن مع كلاوديو رانييري . لقد فزنا في مباراتين على التوالي ونحن بحاجة إلى مواصلة هذا الأمر .


كيف ترى فرصتكم في المنافسة على المركز الرابع ؟

نحن بحاجة إلى التفكير في شيء واحد ، وهذا هو الفوز على الإنتر . نريد أن نتأهل إلى دوري أبطال أوروبا ، إنها بطولة يجب أن يشارك فيها فريق مثل روما دائماً . أعتقد أننا سنفعل ذلك . هناك الكثير من الفرق البارزة في إيطاليا ونحن واحد منهم . نحن بحاجة إلى القيام بذلك .


كانت هذه السنة هي المرة الأولى منذ وصولك إلى إيطاليا والتي تضطر إلى مواجهة الغياب لفترة طويلة. كيف كانت تلك الفترة على الخطوط الجانبية ؟

لقد كانت فترة صعبة وهي الأصعب منذ أن وصلت إلى هنا . كنت خارج الفريق لفترة من الوقت وأنا الآن أعمل بجد أكثر ، خارج الملعب أيضاً . في العام الماضي ، في الجزء الثاني من الموسم ، أظهرت من أنا . أنا أعرف ما يمكنني القيام به . لدي ثقة كبيرة في قدرتي وقدرة الفريق . أنا بخير الآن . آمل أن ألعب كل المباريات المتبقية . لقد عدت للمشاركة في بضع دقائق خلال المباريات . أريد أن أشارك وأسجل أكثر وأن أساعد زملائي في الفريق .


ما هي الجوانب التي طورتها مع خبرتك في إيطاليا ؟

يوجد في إيطاليا جانبان مهمان ، الأول هو الجانب البدني ، الذي عانيت منه في البداية . ومع ذلك ، عملت كثيراً على قوتي ولياقتي البدنية ، حيث تحسنت مع التدريب ووقت اللعب . إنه أمر أساسي في الدوري مثل هذا . الآن أشعر أنني بحالة جيدة وقد تكيفت مع هذا الأمر ، والجانب الآخر هو التكتيكات . في إيطاليا ، لدى جميع الفرق خطة لعب واضحة للغاية ، وأنا سعيد بتطوير ذلك . أشعر بالراحة مع النظام هنا . لا توجد تكتيكات أكثر أهمية من إيطاليا . اللعب في دوري الدرجة الأولى الإيطالي أمر صعب ولكن الآن أشعر أنني قد تحسنت في هذا الجانب .


ما الذي لا تزال بحاجة إلى تحسينه ؟

أنا بحاجة لتحسن على المستوى البدني ، هذا أمر مؤكد .


في التدريب في التريجوريا ، هل هناك لاعب يثير إعجابك بشكل خاص ؟

هناك الكثير . دانييلي دي روسي أولاً . كان من المثير حقاً التدرب معه عندما أتيت إلى التريجوريا . هناك بعض اللاعبين من الناحية الفنية رائعين جداً . إيدين دجيكو لاعب رائع ، كذلك ستيفان الشعراوي ودييجو بيروتي . التدريب معهم كل يوم يساعدني كثيراً . أود أن أضيف أنه منذ أن لعبت على الجناح الأيمن ، غالباً ما أواجه ألكسندر كولاروف في التدريب . لقد أجبرني ذلك على التطور ، لأن مواجهة أليكس كل يوم أمر صعب . إذا كنت ترغب في الوصول إلى الأفضل ، فعليك حقاً تقديم أقصى ما لديك من جهد ، لذلك كان له تأثير كبير على أدائي . مواجهته كل يوم تعني أنه يمكنك أن تكون أكثر استرخاءً عندما تكون في مواجهة أى ظهير آخر في أيام المباريات .


زملائك في الفريق يلقبونك بجينكو . هل تحب هذا اللقب ؟

يلقبوني بذلك أيضاً في تركيا ولكي أكون صادقاً ، لم يعجبني هذا كثيراً . ولكن عندما بدأوا في استخدامه بنبرة أكثر ودية ، بدأت تعجبني . هناك بعض اللاعبين المضحكين في الفريق .


ما هي تجربتك مع مشجعي روما عندما تكون خارج الملعب ، في حياتك اليومية ؟

إنه لأمر رائع أن تشعر بشغفهم . أحب قضاء الوقت معهم والحديث . إنهم أساس لنجاحنا ، وأكثر من ذلك في هذه المرحلة من الموسم . أنا متأكد من أننا سنصل إلى هدفنا بدعمهم .



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
أغلب المواضيع والردود العامه لا الأخبار تمثل أصحابها ولا تمثل إدارة شبكة روما إلى الأبد
All Rights Reserved © 2001-2015 ROMA 4 EVER NETWORK