صفحة جديدة 4
:: الرئيسية :: :: المنتديات :: :: التسجيل :: :: التحكم :: :: البحث :: :: اتصل بنا ::
 
:: RSS :: :: تويتر الشبكة :: :: صفحة الفيس بوك للشبكة ::


العودة   R4E منتديات شبكة روما إلى الأبد > الأقسام الرياضيه > منتدى الإســـتاد الأولمبــــي الإخباري ( STADIO OLIMPICO )

منتدى الإســـتاد الأولمبــــي الإخباري ( STADIO OLIMPICO )

قسم متخصص لأخبار نادي روما الإيطالي
وما يتعلق بها




إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
كُتب : [ 25-05-2019 - 08:28 PM ]
 رقم المشاركة : ( 1 )
ذئب مخضرم غني عن التعريف
رقم العضوية : 9022
تاريخ التسجيل : Jan 2007
الدولة : U.A.E
العمر :
الجنس :  Male
النادي : A.S ROMA
مكان الإقامة : U.A.E
عدد المشاركات : 96,663
عدد النقاط : 4010111
قوة الترشيح : UAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبد
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
United Arab Emirates

UAE TOTTI غير متواجد حالياً

 

افتراضي [] دانييلي دي روسي [] : رسالته الوداعية .



شبكة روما إلى الأبد - رسالة دانييلي دي روسي الشخصية إلى جميع أولئك الذين أثروا في حياته المهنية ، عشية مباراته الأخيرة مع روما .

" لماذا تضحك يا فتى ؟ لأني سعيد ! لكن لماذا أنت سعيد ؟ لأن لدي قميص روما ! لكن أليس هذا قميص مزيف ؟ لا ! عمتي خاطت الأرقام عليه ! فماذا لو قلت لك ، أنك سوف تكبُر وترتدي هذا القميص أكثر من 600 مرة ؟ أود أن أقول إنه سيكون أكثر من كافياً بالنسبة لي ! " .

إذا نظرت إلى الوراء في تلك الصورة لي كصبي ، وهي صورة عرفها الجميع جيداً ، أدرك كم كنت محظوظاً ، ثروة جيدة لم أكن لأعتبرها أمراً مفروغاً منه ، ومع ذلك صورة لا يمكنني أبداً أن تكون كلمة شكراً كافية لأستلام هذا القميص . لقد كانت رحلة طويلة ، حافلة بالأحداث المثيرة والقوية ، ولكن دائماً كانت مدفوعة بحب هذا النادي .

لا أريد أن أترك كل هذا الامتنان غير معلن . عندما أكتب الكلمات " شكراً لك " ، ليست المشاعر والعواطف المجردة التي تتبادر إلى الذهن ، بل هي الوجوه والأصوات المحددة لجميع من واجهتهم على طول الطريق .

من فضلك ، دعني أقول شكراً للجميع الذين عرفتهم في روما : عائلة سينسي ، الرئيس بالوتا ، جميع النساء والرجال الذين عملوا وما زالوا يعملون في التريجوريا ، المدربين الذين قاموا بتدريبي ، دون استثناء ، علموني شيئاً مهماً . الطاقم الطبي الذي اعتنى بي دائماً ؛ وداميانو ، الذي بدونه كنت سأكون بالتأكيد أقل ظهوراً لهذا النادي . زملائي في الفريق ، الجزء من العمل الذي كنت أستمتع به دائماً ، هم أسرتي . هذا الروتين اليومي ، تلك الأوقات في غرفة تغيير الملابس في التريجوريا ، سيكون الشيء الذي افتقده أكثر من أي شيء آخر . برونو ، الذي رأى شيئاً مميزاً بي وجلبني إلى أكاديمية هذا النادي الرائع . كان هناك ، في صباح أحد الأيام في أغسطس ، قابلت سيموني ومانشيو لأول مرة ، لقد أصبحنا أصدقاء منذ ذلك الحين ، وسوف نكون في بقية حياتنا . شكرا لك دافيدي ، أعلم أنك سوف تكون بجانبي لبقية حياتي أيضاً .

شكرا لفرانشيسكو . لقد ورث شارة الكابتن التي ارتديتها من ذراع الأخ ، وهو قائد عظيم وأكبر لاعب كرة قدم لا يصدق رأيته وهو يرتدي هذا القميص . لا يحصل الجميع على اللعب إلى جانب قدوته لمدة 16 عاماً . الآن ، مع الاحترام ، سأنقل شارة القيادة إلى اليساندرو . أخ آخر ، وأنا أعلم أنه يستحق نفس القدر من الشرف .

شكراً لكم أمي وأبي ، على غرس القيمتين اللتين حملتهما معي كل يوم : عدم القيام بشيء لأي شخص لا تود أن يقوم به لك أبداً وأن تقدم دائماً يد العون للذين يعانون من الصعاب .

شكراً لكِ اوستيا : لشعبها وسواحلها . لقد ساعدتني في تربيتي عندما كنت طفلاً ، وحفزتني في سن المراهقة ، ورحبت بي مرة أخرى كشخص بالغ .

شكراً لك أيضاً لمن ساندوني وعانوا مني داخل جدران منزلنا : من دون جايا وأوليفيا ونوح وخاصة سارة ، سأكون نصف الرجل الذي أنا عليه اليوم .

شكراً لكل مشجعي روما . اليوم ، على الأقل ، سوف أسمح لنفسي بدعوتكم بمشجعيي ، لأنني كنت واحداً منكم ، هناك في الملعب ، والحب الذي أظهرتموه لي دائماً ساعدني على مواصلة القيام بذلك . أنتم جميعاً سبب اختياري لهذه المدينة ، هذه الحياة ، مراراً وتكراراً . سيكون يوم الأحد هي المرة 616 التي أقوم فيها بهذا الأختيار ، الخيار الصحيح .

قبل بضع سنوات ، أصبح يوم الـ 26 من مايو يوماً كنا نظن فيه أننا لن نكون قادرين على الابتسام مرة أخرى . اعتقدت ذلك أيضاً ، على الأقل حتى رأيت وشماً على أحد المشجعين كان كلماته هي " الـ 27 من مايو 2013 ، ومع ذلك تستمر الرياح في التحرك ". لا أعرف صاحب هذا الوشم الخاص ، لكنني أعرف أن الريح ستظل تتحرك مرة أخرى في يوم الـ 27 من مايو . لم أشعر أبداً بمحبتكم كما شعرت بها في هذه الأيام القليلة الماضية ، لقد غمرني حقاً و لمستني حتى النخاع . لم أرَكم جميعاً متحدين من أجل قضية كما فعلتم لأجل هذا . ولكن الآن ، أعظم هدية يمكن أن تقدموها لي هي ترك هذا الألم والغضب على حده ، والبدء من جديد في الدعم الكامل للشيء الوحيد الذي نهتم به جميعاً ، الشيء الوحيد الذي يأتي قبل الجميع وكل شيء ... روما .

لن يحبك أحد أكثر من حبي لكم . وداعــاً ، دانييلي دي روسي



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:36 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
أغلب المواضيع والردود العامه لا الأخبار تمثل أصحابها ولا تمثل إدارة شبكة روما إلى الأبد
All Rights Reserved © 2001-2015 ROMA 4 EVER NETWORK