صفحة جديدة 4
:: الرئيسية :: :: المنتديات :: :: التسجيل :: :: التحكم :: :: البحث :: :: اتصل بنا ::
 
:: RSS :: :: تويتر الشبكة :: :: صفحة الفيس بوك للشبكة ::


العودة   R4E منتديات شبكة روما إلى الأبد > الأقسام الرياضيه > منتدى الإســـتاد الأولمبــــي الإخباري ( STADIO OLIMPICO )

منتدى الإســـتاد الأولمبــــي الإخباري ( STADIO OLIMPICO )

قسم متخصص لأخبار نادي روما الإيطالي
وما يتعلق بها




إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
كُتب : [ 15-05-2020 - 03:58 AM ]
 رقم المشاركة : ( 1 )
ذئب مخضرم غني عن التعريف
رقم العضوية : 9022
تاريخ التسجيل : Jan 2007
الدولة : U.A.E
العمر :
الجنس :  Male
النادي : A.S ROMA
مكان الإقامة : U.A.E
عدد المشاركات : 102,334
عدد النقاط : 4010111
قوة الترشيح : UAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبد
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
United Arab Emirates

UAE TOTTI غير متواجد حالياً

 

افتراضي [] باولو فونسيكا [] : كرة القدم سوف تعود رائعة كما كانت .



شبكة روما إلى الأبد - في صباح الأربعاء ، نشرت صحيفة [] A Bola [] البرتغالية رسالة خاصة من مدرب روما باولو فونسيكا .

تحدث المدير الفني للجيالوروسي عن كل ما مر به خلال الأشهر القليلة الماضية والطريقة التي تغيرت بها حياته وستتغير ومخاوفه وآماله في كيفية عودة كرة القدم في ظل أنتشار فيروس كورونا الحالي .

إليكم ما قاله المدرب البرتغالي " ما يقرب من 60 يوماً في عزلة . من المستحيل أن نتخيل أنفصالك عن هذا ، خاصة عن العالم . يجب أن أعترف بكوني أنانياً ، أن هذا الانفصال سمح لي على الأقل بالأستمتاع ببعض لحظات السعادة . لحظات لا تسمح لي مهنتي ، عادةً ، بالحصول عليها . كانت الأسابيع لطيفة معي من بعض النواحي ، مما أتاح لي الأستمتاع ببعض اللحظات الهادئة التي قضيتها في المنزل مع زوجتي وأبني . لكن الأسابيع أعطتني أيضاً إحساساً عميقاً بفقدان بقية أسرتي . أريد بشدة أن أتمكن من معانقة ابني الآخرين ، اللذين يتواجدان في البرتغال ، مع والديّ وبقية عائلتي . وبعد ذلك ، بالطبع ، سمح لي الوقت بالتفكير في الأشياء بطريقة مختلفة حتى لو تسببت أيضاً في بعض الشكوك وعدم اليقين . أنا لست من أولئك الذين يؤمنون بقوة بأن العالم سوف يتغير إلى الأبد ، لكنني مقتنع بأننا فقدنا أشياء ، على العديد من المستويات ، لن نستعيدها أبداً . لكن لنتحدث عن عالمي ، عالم كرة القدم . حتى هنا نحن ندرك التغييرات الهائلة القادمة . طوال هذه الفترة حاولت عدم الأستسلام للتشاؤم أو الخوف . أعتقد أن عالمي سيصبح أقوى وأكثر أتحاداً من أي وقت مضى . قبل عودتنا يجب أن نتخذ قرارات بسرعة وحسم ، حتى لو كان أخذها الآن يشبه محاولة تحكيم مباراة بدون صافرة أو أي بطاقات . لكنني سأعود قريباً ، إلى عالمي . أخيراً . ولكن ، بالنظر إلى كل ما حدث ، أعرف بالفعل أنني سأعود إلى شيء مختلف تماماً . إن بروتوكولات السلامة الصحية الضرورية تعمل على تغيير روتيننا اليومي ، التدريب الفردي ، وتغيير المرافق في المنزل أو في الغرف الانفرادية ، وعدم وجود أتصال مباشر بين الجميع . وبعد ذلك ، عندما نعود للعب المباريات ، سنحتاج إلى أحترام عدد من الإجراءات الأخرى . كل هذا من أجل أن نتمكن من العيش بأمان ومسؤولية . إنها تدابير حيوية وكلها تحظى بدعمي الكامل . ومع ذلك ، من الصعب بالنسبة لي ... أن أتخيل اللعب بدون شغف المعجبين خلفنا . خاصة في الأحتفال بأفضل لحظة في كرة القدم ، الهدف . اللحظة التي يختفي فيها الهداف ، اللحظة التي يركض فيها في اتجاه أولئك الذين يدعمونه ليشكرهم . كيف سأحتفل ؟ لذا لا يمكنني أن أعانق مساعدي ، كما أفعل عادةً ؟ ولكن كم عدد اللحظات المثيرة في مسيرتي مررت بهذه اللحظة السحرية ؟ كم من اللحظات كهذه ساعدت على تغيير مستقبلي . في سنتي الأولى في شاختار دونيتسك ، في مباراة تأخرنا بنتيجة 2-0 إلى التقدم للفوز 3-2 في اللحظات الأخيرة ، ركض إلي جميع اللاعبين وعانقوني للأحتفال بالهدف الأخير . لن أنسى ذلك أبداً . في براجا ، كان هناك هدف مارسيلو الذي جلب لنا كأس البرتغال . لن أنسى ذلك أبداً . أو في باكوس دي فيريرا حين سجل مانويل خوسيه الهدف الذي جعلنا نلعب في تصفيات دوري أبطال أوروبا . أو حتى الآن ، هنا في روما ، بهدف سجله إيدين دزيكو في الدقيقة الأخيرة ضد بولونيا . هناك بالفعل العديد من الأهداف التي أنتهت بالعناق ، لن أنسى ذلك أبداً . كيف سيكون الحال ، بدون العناق في بداية أو نهاية المباريات مع المدرب المنافس ؟ هنا في إيطاليا هناك الكثير من الأشخاص الذين أود أن أعانقهم ، لأسباب عديدة ومختلفة . وكيف سأقدم الدعم للاعبي في اللحظات الصعبة بدون عناق ؟ وكيف يمكننا الفوز باللقب أو الألقاب بدون دعم الجماهير ؟ وكيف سيكون النظر إلى المدرجات ، دون أن تكون قادراً على الشعور بأن هناك المشجعين ؟ ولكن يجب أن أعترف ، أصعب شيء بالنسبة لي أن أتخيله هو غرفة تبديل الملابس بدون عناق . ربما يصعب فهم ذلك ، لأي شخص لم يسبق له أن شارك ذلك . ولكن فقط تخيل الطاقة التي تأتي مع العناق . خاصة قبل المباراة . هذه اللفتة البسيطة تنقل شيئًا لا تستطيع الكلمات فعله أبداً . هذه لحظات مهمة ومهمة بالنسبة لي . ومعظم اللاعبين يفهمون ذلك أيضاً . في هذه الأيام ، لدي لاعب يفهم هذه اللحظة ويجسدها مثل فيدريكو فازيو . ماذا . عناق . يا له من شغف ! يالها من طاقة ! شيء لا يُصدق . أنا متأكد من أن كرة القدم لن تكون هي نفسها بدون ذلك . في الوقت الحالي هناك الكثير من العناق أهم بكثير من العناق في كرة القدم بالطبع أعرف ذلك . وأنا أعلم أن العناق ، الهام الأكبر في حياتنا ، سيعود قريباً أيضاً . وبعد ذلك ، من بين جميع أنواع العناق الأخرى ، سيعود كل شيء كما كان . ومن ثم ستعود مباريات كرة القدم مثيرة ومدهشة كما كانت دائماً " .



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
أغلب المواضيع والردود العامه لا الأخبار تمثل أصحابها ولا تمثل إدارة شبكة روما إلى الأبد
All Rights Reserved © 2001-2015 ROMA 4 EVER NETWORK