صفحة جديدة 4
:: الرئيسية :: :: المنتديات :: :: التسجيل :: :: التحكم :: :: البحث :: :: اتصل بنا ::
 
:: RSS :: :: تويتر الشبكة :: :: صفحة الفيس بوك للشبكة ::


العودة   R4E منتديات شبكة روما إلى الأبد > الأقسام الرياضيه > منتدى الإســـتاد الأولمبــــي الإخباري ( STADIO OLIMPICO ) > القسم الإخباري

القسم الإخباري : أخبار الصفحه الرئيسيه للشبكه


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
كُتب : [ 22-02-2021 - 06:25 PM ]
 رقم المشاركة : ( 1 )
ذئب مخضرم غني عن التعريف
رقم العضوية : 9022
تاريخ التسجيل : Jan 2007
الدولة : U.A.E
العمر :
الجنس :  Male
النادي : A.S ROMA
مكان الإقامة : U.A.E
عدد المشاركات : 104,884
عدد النقاط : 4010111
قوة الترشيح : UAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبدUAE TOTTI يملك عضوية الصفوه في شبكة روما إلى الأبد
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
United Arab Emirates

UAE TOTTI غير متواجد حالياً

 

افتراضي [] جياني جويجو [] : اللاعب المنسي من الفريق المتوج بلقب الدوري .



شبكة روما إلى الأبد -في ذكرى ميلاده ، نلقي نظرة خاصة على أحد اللاعبين الأقل شهرة في فريقنا الفائز بلقب الدوري 2000/2001 .

يصادف يوم الـ 22 من فبراير ذكرى ميلاد جياني جويجو الخامس والأربعين ، وعلى الرغم من أن الأوروجوياني لم يحظ بالشهرة الكبيرة ، إلا أن مساهمته في الفوز باللقب لا يجب أن تمر مرورو الكرام . وصل جويجو إلى الأوليمبيكو من ناسيونال في صيف عام 2000 ، في فترة شهدت أيضاً أنضمام إيميرسون إلى خط وسط الجيالوروسي ، في حين عزز والتر صامويل و جوناثان زيبينا الدفاع وأنضم جابرييل باتيستوتا لخط الهجوم . وكان بالفعل قد حل على المستوى الدولي وصيفاً مع منتخب الأوروجواي في بطولة كوبا أمريكا في ذلك الوقت ، وصل الشاب بسمعة طيبة ولكن ليس بنفس الضجة مثل باتيستوتا ، إيمرسون ، صامويل وزبينا . جاء اللاعب بناء على طلب من فابيو كابيلو لتحقيق التوازن في خط الوسط الفاخر الذي احتوى بالفعل على أمثال ماركوس أسونساو ، هيديتوشي ناكاتا ، داميانو توماسي و كريستيانو زانيتي ، وعلى الرغم من أن خلال ذلك الموسم ثبت أنه من الصعب على أي شخص كسب مقعد أساسي على حساب توماسي وإيمرسون .

كما أوضح جويجو نفسه لاحقاً " لقد لعبت للمنتخب الوطني وتحدثوا عني ، لكن لم يبحث عني أحد قبل روما . كنت في الخامسة والعشرين من عمري وأعيش في أمريكا الجنوبية عندما وصلت إلى العاصمة ، وفي النهاية وجدت نفسي ألعب مع أقوى الأبطال " .

قدم جويجو أيضاً تنوعاً ، مما منحه بعض الفرص الإضافية للمساهمة في الموسم . وسمحت قدرته على تغطية المساحات الواسعة لكابيلو بإشراكه في مركز الظهير ، كما فعل ذلك قبل 20 عاماً من اليوم ، حيث أحتفل بذكرى ميلاده الـ 25 أمام ليفربول ، في واحدة من أكثر مباريات روما التي لا تنسى . بعد فوز ليفربول 2-0 في الذهاب ، وبعد ما يزيد قليلاً عن نصف ساعة من مباراة الإياب من دور الستة عشر لكأس الاتحاد الأوروبي على ملعب آنفيلد ، دخل جويجو بدلاً من أليساندرو رينالدي على الجانب الأيمن . وبعد إنقاذ ركلة الجزاء بواسطة فرانشيسكو أنتونيولي في الدقيقة 62 من مايكل أوين ، عاد جويجو إلى المباراة بعد سبع دقائق حيث سدد كرة يسارية صاروخية من 30 ياردة ؛ ليس سيئًا لرجل وصفه كابيلو قبل أشهر فقط بأنه " الأوروجواياني الوحيد الذي لايسدد " .

بعد ذلك منح الحكم سيئ السمعة خوسيه ماريا جارسيا أراندا ركلة جزاء لروما ، قبل أن يتراجع بشكل صادم ويقوم بطرد جويجو في نهاية المطاف بعد اعتراضات من الجيالوروسي . لكن هذا لم يجعل روما يخسر كل شيء وقاد كابيلو في النهاية الجيالوروسي إلى لقبه الثالث والأخير في دوري الدرجة الأولى الإيطالي ، حيث لعب جويجو 15 مرة في الدوري حينها ، ليواصل مشاركته في سبع مباريات من أصل سبع مباريات في كأس الاتحاد الأوروبي تضمنت خمس مشاركات بشكل أساسي . كان مسؤولاً عن مساعدة باتيستوتا لتحقيق أحد أكثر أهدافه التي لا تنسى في مسيرته ، كرة حطمت قلوب نادي " باتي جول " السابق فيورنتينا . كل من تسديدته ضد ليفربول ، وباتيستوتا في الفوز على فيورنتينا تلخص إلى حد كبير مسيرة جويجو مع روما ، لكن في الغالب يُذكر لاعب الوسط الأوروجوياني على الهامش . لا يعني ذلك أن ذكرى جويجو الخاصة في السنتين التي قضاها في العاصمة والتي تضمنت أيضاً رفع كأس السوبر الإيطالي منسية على الإطلاق .

وقال لاحقاً " لقد شكرت روما دائماً على إمكانية الأنتقال إلى أوروبا . لقد كنت محظوظاً بما يكفي للفوز بالأوسكوديتو وكأس السوبر الإيطالي في العام الأول ، وكوني لاعباً في روما لا يمكن أن يُمنح شيئًا بسهولة . كنت أرغب في البقاء لفترة أطول قليلاً ، لكن هذه هي كرة القدم " .

ذهب جويجو لتمثيل أوروجواي في كأس العالم في عام 2002 ، حيث خاض مبارتين في كوريا واليابان ، من 39 مباراة دولية خاضها ، قبل خروج منتخب بلاده من المجموعة الأولى . عد عام ، أنتقل إلى سيينا على سبيل الإعارة ثم أنتقل بشكل دائم إلى فيورنتينا أولاً ثم تريفيزو في إيطاليا قبل أن يعود إلى نادي ناسيونال ، لينتهى الأمربعد ذلك بإفلاس النادي والهبوط من دوري الدرجة الأولى في نهاية موسم 2009 . بعد عام واحد من حيث بدأ كل شيء في ناسيونال ، أعتزل جويجو في عام 2010 وعلى الرغم من أنه قد لا يكون الاسم الأول الذي يتبادر إلى الذهن عند تذكر الفائزين بلقب الدوري في روما تحت قيادة كابيلو ، إلا أن دوره في تأمين اللقب لا ينبغي أن يكون منسيًا ولا يمكن التقليل من شأنه .



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:15 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
أغلب المواضيع والردود العامه لا الأخبار تمثل أصحابها ولا تمثل إدارة شبكة روما إلى الأبد
All Rights Reserved © 2001-2015 ROMA 4 EVER NETWORK